الشيخ الصادق الغرياني يحذر من عواقب خذلان أهل درنة

الشيخ الصادق الغرياني يحذر من عواقب خذلان أهل درنة

يونيو 27, 2018 - 21:13
القسم:

 وصف مفتي الديار الليبية الشيخ د. الصادق الغرياني ما يجري في مدينة درنة هذه الأيام بأنه "تشيب له الولدان"

وقال الشيخ الصادق الغرياني في كلمة له عبر برنامج الإسلام و الحياة بثته قناة التناصح اليوم الاربعاء إن "خذلاننا لأهل درنة بلغ مبلغا عظيما"، مؤكدا أن أحوالهم بالغة السوء ولا معين لهم إلا الله

وحذر فضيلة المفتي من أن عاقبة خذلان أهل درنة ستكون وخيمة قائلا هل تأمن أي مدينة في ليبيا أن يحدث بها ما حدث لأهل درنة من هجوم بربري دموي؟

وتسائل الشيخ الصادق في كلمته عن موقف المنادين بحقوق الانسان من جرحى مدينة درنة الذين يعانون من حالة يرثى لها، لافتا إلى أنه لا يعني بذلك المنظمات الدولية لأن عداءها معروف؛ ولكنه يتحدث عن أحرار ليبيا ورجالها موقفهم مما يحدث في درنة.

وطالب فضيلته المسؤولين بأن يضعوا أنفسهم مكان هؤلاء الذين تتعفن جروحهم ولا يجدون علاجا ليشعروا بما يعانون.

وأضاف الشيخ الصادق الغرياني إن المسؤولين لا يعيشون واقع الشعب ولا يشعرون بمشاكله ولا يأبهون لأحوال أهل درنة ومعاناتهم، مؤكدا أغلب أسر النخب تعيش خارج ليبيا؛ لذلك لا يشعرون بهموم المواطن من غلاء للأسعار؛ وتردٍّ في الخدمات ونحوه.

وأكد فضيلته إنه لا يمكن لأحد ذي مروءة أن يرضى بما يحدث الآن من استضعاف وإذلال للليبيين ، قائلا إنه كلما أظهرنا استضعافنا زاد المجتمع الدولي شراسة علينا.

وأعتبر الشيخ الصادق في كلمته محاولات توطين المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا بأنها زيادة للمشاكل والهموم على الليبيين، مطالبا المسؤولين بأن أن يكفوا عن ترديد قولهم اتصلنا بـ الطليان و الفرنسيين أوغيرهم ويقوموا بعمل يسجله التاريخ ويلمسه الناس.

كما توجه فضيلته بكلمة لليبيين جميعا طالبهم فيها بأن يجمعوا صفهم ويوحدوا كلمتهم.

المزيد من ليبيا أوبزيرفر