دراسة: ارتداء الكمامة يسهم في انقشاع "غمامة" الكحة

دراسة: ارتداء الكمامة يسهم في انقشاع "غمامة" الكحة

أكتوبر 22, 2020 - 18:16
القسم:

الدراسة تشير إلى انقشاع "غمامة الكحة" بعد خمس إلى ثماني ثوانٍ فقط

صورة أرشيفية

كشفت دراسة جديدة عن أنّ ارتداء الكمامة أثناء السعال ينتج "غمامة" من القطرات المعلّقة في الهواء حجمها أصغر بـ23 ضعفاً، بالمقارنة بما قد تكون عليه في حال عدم استعمال الكمامة.

جاء هذا الكشف من خلال دراسة نشرها "المعهد الهندي التكنولوجي" ومقره مدينة مومباي، أجراها الباحثان "آميت أغراوال وراجنيش باردواج"ونشرتها مجلة "فيزياء السوائل"، وكشفا خلالها أنّ حجم "غمامة السعال" من دون كمامة أكبر سبع مرات، بالمقارنة بحجمها عند ارتداء كمامة طبية، و23 مرّة عند ارتداء كمامة "إن 95" وهي غطاء الوجه الذي يستخدمه أحياناً الدراجون وقد صُمّم لمنع دخول أصغر الجزيئات التي تنتقل جواً.

كما ذكر واضعا الدراسة "إن دور الهواء الذي يخرج عند السعال والعطاس، وامتزاجه بعدها بالهواء الطلق، هو أساسي من أجل فهم طريقة انتشار الجائحة". ويشير تحليلنا إلى أن أول خمس إلى ثماني ثوانٍ بعد بداية عملية السعال أساسية في تطاير القطرات الخارجة وبقائها في الهواء، إذ يبلغ حجم الهواء الملوّث بها 23 مرة تقريباً أكثر من ذاك الذي يخرج بالسعال".

وأضاف الباحثان، "إنّ وجود الكمامة يقلّص هذا الحجم بشكل كبير جداً وبالتالي ينخفض كثيراً احتمال إصابة الأشخاص الآخرين الموجودين داخل الغرفة. وعلى نحو مماثل، إن بعض التصرفات التي تقصر كثيراً المسافة التي تقطعها الغمامة، كالسعال داخل المرفق واستخدام المحارم، تستطيع أيضاً أن تقلّص حجم غمامة السعال وبالتالي فرص انتشار الفيروس".

يذكر أنّ ارتداء الكمامات بات جزءاً أساسياً من التعليمات الصحية التي أعلنت عنها "منظمة الصحة العالمية" والحكومات في كل أنحاء العالم، من أجل التصدّي لتفشّي فيروس كورونا.
 

المزيد من ليبيا أوبزيرفر